الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

تجارات السلع: تعكس عقود النفط والذهب الغموض المحيط بصفقة الديون الأميركية وآفاق النمو العا

تجارات السلع: تعكس عقود النفط والذهب الغموض المحيط بصفقة الديون الأميركية وآفاق النمو العالمي
يحكم الغموض قبضته على المناخ السائد قبيل قرع جرس الإفتتاح في أسواق وال ستريت.

أبرز النقاط الأساسية:
  • الغموض يخيّم على آفاق عقود النفط إذ يتمّ البحث عن اتّجاه
  • اضطلعت عقود الذهب بدور الملاذ الآمن وباتت تتطلّع الى شهية المخاطر بغية تحديد مسارها
النفط الخام (WTI) (إقفال دورة نيويورك)//99.20$-0.67$ -0.67%
يحكم الغموض قبضته على المناخ السائد قبيل قرع جرس الإفتتاح في أسواق وال ستريت، مع استقرار مؤشر S&P500 للعقود الآجلة ، ما يشير الى التردّد المحيط بإتّجاهات شهية المخاطر، المحرّك الرائد القريب الأجل لأسعار النفط. فمن جهة، يواجه المستثمرون الغموض المخيّم على مستقبل سقف الديون الأميركية والنقاش القائم حول تقليص العجز، بعد أن زادت الخطابات التي أدلى بها الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس مجلس النواب بوهنر من خطورة المأزق يوم أمس.
ومن جهة أخرى، يرتقب صدور مجموعة كبيرة من نتائج العائدات، في وقت تولي الأسواق اهتمامًا بالغًا بالأرقام التي ستنشرها شركات حسّاسة أزاء النمو الاقتصادي من قبيل Lockheed Martin وups وAK Steel، وسط استمرار مخاوف تباطؤ الاقتصاد العالمي خلال النصف الثاني من العام. هذا وتتصدّر ثقة المستهلك الأميركي ومبيعات المنازل الجديدة، الى جانب مؤشر التصنيع الصادر عن بنك الاحتياطي في ولاية ريشموند المفكّرة الاقتصادية. كما من المقرّر أن ينشر المعهد الأميركي للبترول الأرقام الأوّلية الأسبوعية للمخزونات.
أمّا من منظور فنّي، فتختبر الأسعار المقاومة المتمركزة عند المستوى السيكولوجي الرئيسي القائم عند 100$ للبرميل الواحد، الذي يستهدف اختراقه صعودًا الحاجز المألوف عند 103.30$. كما يتواجد دعم خط الترند الصعودي القريب الأجل عند 96.72$. هذا ويبدو أنّ السيناريو السائد يذكّرنا بالمثلّث الصعودي الذي نشأ ما بين شهري مايو ويونيو، دلالة على استمرار هيمنة التحرّكات الهبوطية عقب فترة من التوطيد، على الرغم من ضرورة تأكيد نشوء اختراق لدعم خط الترند قبل قول ما أوردناه آنفًا بكلّ ثقة.
قود الذهب (إقفال نيويورك): 1614.15 // +12.88// +0.80% تشهد العلاقة العكسية القائمة بين مؤشر الأسهم العالمي MSCI وأسعار الذهب توطيدًا، ما يعزّزمصداقية الذهب كملاذ آمن. وعلى غرار عقود النفط، يشير ذلك الى هيمنة الغموض حاليًا، إذ تتطّلع اتّجاهات المخاطر الى مسار تتّبعه في ظلّ اختبار آفاق النمو العالمي تغييرات مستمرّة، في وقت لا تنفكّ أزمة الديون الأميركية تتفاقم.
تراجعت الأسعار عقب إعادة إختبارها مستوى الدعم الذي تحوّل الى مقاومة عند الحدود العليا للقناة الصعودية التي نشأت اعتبارًا من قاع التأرجحات المسجّلة في يوليو. كما يدلّ التباعد السلبي لمؤشر القوّة النسبية RSI على تلاشي الزخم الصعودي ويرجّح هبوط الأسعار. هذا ويتمركز الدعم الرئيسي عند 1604.55$- قمّة نطاق سابق- بينما تتواجد المقاومة عند 1620.25$.

الفضّة (إقفال دورة نيويورك) -// 40.38$ +0.26$ +0.65%
تواصل عقود الفضّة اتّباع ديناميات التداول عينها لنظيرها الأغلى ثمنًا، مع إظهارها علاقة عكسية واضحة المعالم بأسعار الأسهم. مع ذلك، لا يزال الغموض يخيّم على نقاط تحديد المواقع الفنّية التابعة للفضّة، في وقت لا تنفكّ الأسعار تختبر توطيدًا دون المقاومة المتواجدة عند 41.06$، وسط تعزيز شمعة الدوجي الإفتقار الى اتّجاه معيّن حاليًا. كما يستهدف أي اختراق لما دون الدعم الرئيسي المتمركز عند 39.01$ سعر 37.97$ ومن ثمّ 37.09$. في المقابل، يستهدف أي تجاوز صعودي للمقاومة سعر 43.11$.

DailyFX

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق